ورشة عمل "خطة تحقق الفوائد نتيجة تطبيق نظام إدارة المعلومات المالية الحكومية"

14/01/2010

ضمن سياق جهودها الرامية إلى دعم عمليات تطوير الإدارة  المالية الحكومية، عقدت وزارة المالية وبالتعاون مع الشركة المنفذة لمشروع نظام إدارة المعلومات المالية الحكومية، شركة إنتراكم، يوم الخميس الموافق الرابع عشر من كانون الثاني لعام 2010 ورشة عمل نوقشت من خلالها مكونات خطة تحقق الفوائد المتوقعة نتيجة تطبيق النظام ومؤشرات قياس الأداء الرئيسية التي سيتم استخدامها لقياس مدى تحقق هذه الفوائد.     

وتأتي هذه الورشة استمراراً لسلسلة ورش العمل التي تم تنظيمها ضمن إطار نشاطات المشروع؛ حيث يمتاز نظام إدارة المعلومات المالية الحكومية بأنه نظام مالي متكامل وموحد يطبق في كافة الوزارات والدوائر الحكومية التي تقع ضمن قانون الموازنة العامة للدولة، بهدف تحسين مستوى أداء العمليات المالية الحكومية ورفع مستوى الرقابة على عمليات إعداد وتنفيذ الموازنة العامة وتعزيز مفهوم الشفافية.     

ونظراً لأهمية الدور الذي سيلعبه المشاركون في هذه الورشة، فقد أكد مدير المشروع، الدكتور جلال الدبعي، على ضرورة المشاركة الفاعلة والتعاون البناء لتحقيق الأهداف المنشودة من انعقاد هذه الورشة، وللتوصل إلى أفضل المخرجات الممكنة. وكما أشار إلى كون هذه الورشة سيتم من خلالها تناول أهم وأبرز الفوائد المتوقع تحقيقها نتيجة تطبيق النظام، بالإضافة إلى مناقشة مقاييس الأداء المقترحة وإبداء الملاحظات عليها بالإقرار أو الإضافة أو التعديل بما يتناسب ورؤية الحكومة الأردنية.

وقد قام استشاري إدارة العمليات من شركة إنتراكوم، السيد محمد الشوابكة بتقديم عرض تطرق من خلاله الى مكونات نظام المتابعة والتقييم لمدى تحقق الفوائد المتوقع الحصول نتيجة تطبيق النظام والمنهجية المنوي إتباعها لحصر وتحديد ابرز الفوائد وربطها بأهداف النظام، كذلك آليات تحديد مؤشرات القياس الملائمة وإعداد خطة القياس التي توضح مسؤوليات القياس وأوقاتها ليتم جمع بيانات الأداء التي توضح مدى الاستفادة من تطبيق النظام والوقوف على أي تحديات قد تعيق من تحقق هذه الفوائد.

وتخللت هذه الورشة جلستي نقاش؛ خصصت الاولى لحصر أبرز الفوائد المتوقعة نتيجة تطبيق نظام إدارة المعلومات المالية الحكومية وربطها بأهداف المشروع، ومن ثم تحديد أولويات القياس لهذه الفوائد. وأما الجلسة الثانية فقد تم توجيهها لمناقشة ما تم طرحه من مؤشرات رئيسية لقياس مدى تحقق الفوائد التي تم تحديدها.         

واختتمت فعاليات هذه الورشة بشكر كافة القائمين على إدارة هذه الورشة والمشاركين بها على ما بذلوه من جهود لإنجاحها، مع التأكيد على استمرارية وأهمية أدوارهم في المراحل القادمة من المشروع.